منتدى شباب فيس بوك

أهلا ومرحباً بك ضيفنا الكريم (إذا كنت زائراً نتمنى أن تنضم إلى أسرة المنتدى وتسجل بياناتك فإن عملية التسجيل معنا لا تستغرق إلا ثوانى معدودة حتى يتسنى لك المشاركة فى المنتدى أما إذا كنت عضواً فتفضل بتسجيل دخولك)

وشكراً &&&

إدارة المنتدى

أكبر تجمع للشباب العربى

المواضيع الأخيرة

» يا خبر أخضر أدخل هنا وأربح فلوس من النت وأنت مكانك
الأربعاء مارس 14, 2012 9:13 am من طرف Admin

» نتيجة الثانوية العامة 2011
السبت يوليو 16, 2011 10:17 pm من طرف Admin

» نتائج الشهادات
الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:19 pm من طرف Admin

»  مقياس الحب
الجمعة أبريل 15, 2011 3:45 pm من طرف Admin

» اسوأ 10 هدايا تقدم للمرأة
الأحد مارس 20, 2011 4:51 pm من طرف نور الصباح

» جمال وقلوب المرأة ثلاثة اما عقولهم اربعة
الخميس مارس 17, 2011 3:14 pm من طرف saly

» فن الاعتذار
الخميس مارس 17, 2011 2:58 pm من طرف saly

» طريقة اخفاء الملفات عن طريق الويندوز تغنيك عن برامج التشفير لايعلمها الا القليل جدا
الخميس مارس 17, 2011 12:58 pm من طرف Admin

» عايزة تنكدى على جوزك ادخلى وشوفى هههههههه
الخميس مارس 17, 2011 12:37 pm من طرف Admin

سحابة الكلمات الدلالية

تصويت

ما هو تقييمك للمنتدى ,,, هل هو ؟

 
 
 
 

استعرض النتائج

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 218 مساهمة في هذا المنتدى في 187 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 127 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Egy Hackers فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:48 am


الاسلام وموقفة من الاديان

شاطر
avatar
نور الصباح
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى الابراج : الحمل عدد المساهمات : 142
نقاط : 3314
السٌّمعَة : 53
تاريخ الميلاد : 26/03/1984
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 34
الموقع : امام الكمبيوتر
العمل/الترفيه : اللعب مع الاسود
المزاج : عالى جدا

الاسلام وموقفة من الاديان

مُساهمة من طرف نور الصباح في الأحد يناير 02, 2011 3:53 pm

.
سأبدأ بالاية القرآنية من سورة المائدة بسم اللة الرحمن الرحيم ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) (:82) .

إن الإسلام يحترم جميع الأديان السماوية وأرسل الله تعالى سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم خاتماً للأنبياء والمرسلين ومصدقاً لجميع الرسل الذين كانوا قبله وأنزل الله تعالى على رسوله القرآن الكريم تبياناً لكل شيء ومصدقاً لما بين يديه من الكتب ومهيمناً عليها وحارساً أمينا لها. فالإسلام برئ من الفعلة الشنعاء التى حدثت فى كنيسة الاسكندرية.

من عناصر الإيمان: الإيمان بجميع الرسل السابقين وبجميع الكتب السماوية قال تعالى:
{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ } (سورة البقرة الآية 285)
بل إن إيمان المؤمن لا يكون صحيحاً إلا إذا آمن بجميع الأنبياء السابقين، وآمن بما أنزل الله تعالى عليهم من الكتب السماوية الصحيحة، قال تعالى:
{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } (سورة البقرة الآية 136)
ومادام كل مسلم مأموراً أن يؤمن بجميع الرسل السابقين وبجميع الكتب السماوية، فلا يكون لديه تعصب، ولا كراهية لدين آخر أو نبي أو رسول، ولا كراهية ولا حقد على أحد من أتباع الأديان الأخرى.
ووضع القرآن لأتباعه ما قضته الإرادة الإلهية منذ الأزل، من اختلاف الناس في عقائدهم وأجناسهم وألوانهم، وذلك لحكمة يعلمها الحكيم الخبير.

من المعلوم أن الإسلام هو دين السلام، لا يأمر بالحرب إلا في الضرورة القصوى التي تستدعي الدفاع والجهاد في سبيل الله، ومع مشروعية الجهاد في سبيل الله دفاعاً عن الدين والعقيدة والأرض والعرض، فإن الحرب في الإسلام لها حدود وضوابط وللمسلمين أخلاقهم التي يتخلقون بها حتى في حربهم مع من يحاربهم من غير المسلمين، فأمر الإسلام بالحفاظ على أموال الغير، وبترك الرهبان في صوامعهم دون التعرض لهم، ونهى الإسلام عن الخيانة والغدر والغلول، كما نهى عن التمثيل بالقتلى، وعن قتل الأطفال والنساء والشيوخ، وعن حرق النخيل والزروع، وقطع الأشجار المثمرة، وأوصى أبو بكر الصديق رضي الله عنه أسامة بن زيد عندما وجهه إلى الشام بالوفاء بالعهد وعدم الغدر أو التمثيل، وعاهد خالد بن الوليد أهل الحيرة ألا يهدم لهم بيعة ولا كنيسة ولا قصراً، ولا يمنعهم من أن يدقوا نواقيسهم أو أن يخرجوا صلبانهم في أيام أعيادهم.

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه رحيماً بغير المسلمين من أهل الكتاب، وكان ينصح سعد بن أبي وقاص ـ عندما أرسله في حرب الفرس ـ بأن يكون حربه بعيداً عن أهل الذمة، وأوصاه ألا يأخذ منهم شيئاً لأن لهم ذمة وعهداً، كما أعطى عمر رضي الله عنه أهل إيلياء أماناً على أموالهم وكنائسهم وصلبانهم وحذر من هدم كنائسهم، وأمر الإسلام بحسن معاملة الأسرى وإطعامهم قال تعالى:
{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا } (سورة الإنسان الآية 8)

أسأل الله أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين، بل والأرض جميعاً من الفتن والإفساد في الأرض.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 11:14 am