منتدى شباب فيس بوك

أهلا ومرحباً بك ضيفنا الكريم (إذا كنت زائراً نتمنى أن تنضم إلى أسرة المنتدى وتسجل بياناتك فإن عملية التسجيل معنا لا تستغرق إلا ثوانى معدودة حتى يتسنى لك المشاركة فى المنتدى أما إذا كنت عضواً فتفضل بتسجيل دخولك)

وشكراً &&&

إدارة المنتدى

أكبر تجمع للشباب العربى

المواضيع الأخيرة

» يا خبر أخضر أدخل هنا وأربح فلوس من النت وأنت مكانك
الأربعاء مارس 14, 2012 9:13 am من طرف Admin

» نتيجة الثانوية العامة 2011
السبت يوليو 16, 2011 10:17 pm من طرف Admin

» نتائج الشهادات
الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:19 pm من طرف Admin

»  مقياس الحب
الجمعة أبريل 15, 2011 3:45 pm من طرف Admin

» اسوأ 10 هدايا تقدم للمرأة
الأحد مارس 20, 2011 4:51 pm من طرف نور الصباح

» جمال وقلوب المرأة ثلاثة اما عقولهم اربعة
الخميس مارس 17, 2011 3:14 pm من طرف saly

» فن الاعتذار
الخميس مارس 17, 2011 2:58 pm من طرف saly

» طريقة اخفاء الملفات عن طريق الويندوز تغنيك عن برامج التشفير لايعلمها الا القليل جدا
الخميس مارس 17, 2011 12:58 pm من طرف Admin

» عايزة تنكدى على جوزك ادخلى وشوفى هههههههه
الخميس مارس 17, 2011 12:37 pm من طرف Admin

سحابة الكلمات الدلالية

تصويت

ما هو تقييمك للمنتدى ,,, هل هو ؟

 
 
 
 

استعرض النتائج

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 218 مساهمة في هذا المنتدى في 187 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 126 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو كريم محمد الرضوانى فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:48 am


موقف لرجولة عثمان بن ابى طلحة

شاطر
avatar
نور الصباح
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى الابراج : الحمل عدد المساهمات : 142
نقاط : 2948
السٌّمعَة : 53
تاريخ الميلاد : 26/03/1984
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 33
الموقع : امام الكمبيوتر
العمل/الترفيه : اللعب مع الاسود
المزاج : عالى جدا

موقف لرجولة عثمان بن ابى طلحة

مُساهمة من طرف نور الصباح في الثلاثاء يناير 11, 2011 11:40 pm

لا ينكر أحد ان للرجولة علامات ، ولا شك رغم تعدد هذه العلامات والصفات إلا ان هناك علامات اصيلة لا تختفى فى مسمى الرجولة الا وهى النخوة والكرم .

تلك هى بداية مقالى الذى اتمنى ان ينال اعجابكم ، القصة بدأت معى فى خطبة الجمعة بالامس ، فقد روى الامام الخطيب قصة من التراث الاسلامى العظيم لرجل لا ابالغ اذا قلت ان صفاته قد اختفت وتلاشت تماما فى عصرنا هذا او بمعنى اصح فى رجال اليوم .

والقصة خاصة برجل عظيم الشأن الا وهو ( عثمان بن أبى طلحة ) فاسمحوا لى ان اروى باختصار قصته مع ام سلمة

عندما اشتد الحال بأم سلمة بعد هجرة زوجها وبعدها عنه وكذلك عن ابنها اكرمها الله بأن يتاح لها الهجرة الى المدينة ، ولكن للاسف هاجرت وحدها على بعير استأجرتها ، وانطلقت فى الصحراء متجه الى المدينة المنورة ( يثرب ) وتخيل معى عزيزى القارئ امرأة تسافر فى الصحراء بمفردها ، حتى قابلت فى الصحراء سيدنا عثمان بن طلحة فقال لها الى اين ذاهبة قالت الى زوجى فى المدينة المنورة فتعجب من أمرها وقال وحدك تسافرين فى هذه الصحراء فأجابت نعم فقال الله انا دليلك وسوف اكون معك فى رحلتك الصعيبة ، المهم فى هذه القصة ما ظهر من رجولة هذا الرجل فى اثناء الرحلة فقد كان متقدمة على ام سلمة فى السير وبالطبع نعرف لماذا لكى لا يرى منها شئ .

حتى اذا ارادت ام سلمة ان تنزل من على البعير وتستريح قليلا جهز لها عثمان النزول وتركها وتقدم وادار وجهه عنها لكى لا يرى منها شئ فقد تنكشف قدمها حين النزول .

وفعل ذلك أيضا فى ركوبها لمواصلة السفر يجهز لها الركوب ويتقدم ويدير وجهه عنها لكى لا يرى شئ . حتى وصلوا الى المدينة وادلها على مكان زوجها بالمدينة .

هذه هى القصة بإختصار . وما اود الاشارة اليه هو مفهوم الرجولة عندنا الان ، فى عصر الفيديو كليب والحفلات الصاخبة وشباب النواصى وبنات الاعلانات .

هى ترى عزيزى القارئ ارتباط بين ما قلته فى القصة وبين مشاهد الرجولة الان ، اسمحوا لى ان اتجاوز حدود الادب بقليل لكى اذكر بعض صفات الرجولة الحالية .

فى عصر تامر حسنى الذى اضحى نموذج مشرف للرجولة بصدره المكشوف طوال الوقت . وأصبحت القبلات بين الفنانين وطلاب الجامعة امر عادى جدا ( لماذا نندهش من هذا فنحن فى عصر مختلف ) .

نحن فى عصر غادة عبد الرازق التى اصبحت مثال مشرف للمرأة العربية ( وحدث ولا حرج )

الان اعود الى حدود الادب ثانية واعتذر عما قلت فليس هناك صلة بموقف عثمان بن ابى طلحة الذى يذكر انه لم يسلم بعد وكيف تعامل مع الشريفة أم سلمة وبين موقف الشباب والفنانين اليوم وعلاقتهم بالبنات .

الفكرة فى هذه المقالة هى ان الانسان العربى الاصيل رغم انه لم يكن على دين الاسلام الا ان الرجولة والنخوة محفورة بداخله ، وللاسف انعى حال الامة اليوم لضياع مفهوم الرجولة الحقيقى .

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 10:13 pm