منتدى شباب فيس بوك

أهلا ومرحباً بك ضيفنا الكريم (إذا كنت زائراً نتمنى أن تنضم إلى أسرة المنتدى وتسجل بياناتك فإن عملية التسجيل معنا لا تستغرق إلا ثوانى معدودة حتى يتسنى لك المشاركة فى المنتدى أما إذا كنت عضواً فتفضل بتسجيل دخولك)

وشكراً &&&

إدارة المنتدى

أكبر تجمع للشباب العربى

المواضيع الأخيرة

» يا خبر أخضر أدخل هنا وأربح فلوس من النت وأنت مكانك
الأربعاء مارس 14, 2012 9:13 am من طرف Admin

» نتيجة الثانوية العامة 2011
السبت يوليو 16, 2011 10:17 pm من طرف Admin

» نتائج الشهادات
الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:19 pm من طرف Admin

»  مقياس الحب
الجمعة أبريل 15, 2011 3:45 pm من طرف Admin

» اسوأ 10 هدايا تقدم للمرأة
الأحد مارس 20, 2011 4:51 pm من طرف نور الصباح

» جمال وقلوب المرأة ثلاثة اما عقولهم اربعة
الخميس مارس 17, 2011 3:14 pm من طرف saly

» فن الاعتذار
الخميس مارس 17, 2011 2:58 pm من طرف saly

» طريقة اخفاء الملفات عن طريق الويندوز تغنيك عن برامج التشفير لايعلمها الا القليل جدا
الخميس مارس 17, 2011 12:58 pm من طرف Admin

» عايزة تنكدى على جوزك ادخلى وشوفى هههههههه
الخميس مارس 17, 2011 12:37 pm من طرف Admin

تصويت

ما هو تقييمك للمنتدى ,,, هل هو ؟

 
 
 
 

استعرض النتائج

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 218 مساهمة في هذا المنتدى في 187 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 126 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو كريم محمد الرضوانى فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:48 am


قصة النجاشى مع المسلمين فى الحبشة

شاطر
avatar
نور الصباح
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى الابراج : الحمل عدد المساهمات : 142
نقاط : 2803
السٌّمعَة : 53
تاريخ الميلاد : 26/03/1984
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 33
الموقع : امام الكمبيوتر
العمل/الترفيه : اللعب مع الاسود
المزاج : عالى جدا

قصة النجاشى مع المسلمين فى الحبشة

مُساهمة من طرف نور الصباح في الخميس يناير 20, 2011 6:20 pm

كان عمرو بن العاص على الجاهلية عندما وفد على النجاشي جماعة المسلمين المهاجرين إلى الحبشة، وأراد عمرو أن يسلمه النجاشي هؤلاء المسلمين فذهب إليه مع أعوانه محملاً بالهداية الثمينة، طالباً منه أن يسلمه المسلمين فرفض النجاشي أن يسلمهم له دون أن يستمع لهم فدعاهم النجاشي، ولما حضروا صاح جعفر بن أبي طالب بالباب " يستأذن عليك حزب الله " فقال النجاشي: مروا هذا الصائح فليعد كلامه، ففعل.

قال نعم فليدخلوا بإذن الله وذمته، فدخلوا ولم يسجدوا له، فقال: ما منعكم أن تسجدوا لي؟ قالوا: إنما نسجد لله الذي خلقك وملكك، وإنما كانت تلك التحية لنا ونحن نعبد الأوثان، فبعث الله فينا نبيا صادقا، وأمرنا بالتحية التي رضيها الله، وهي " السلام " تحية أهل الجنة، فعرف النجاشي أن ذلك حق، وأنه في التوراة والإنجيل.

فقال أيكم الهاتف يستأذن؟ فقال جعفر أنا، قال فتكلم، قال إنك ملك لا يصلح عندك كثرة الكلام ولا الظلم، وأنا أحب أن أجيب عن أصحابي، فأمر هذين الرجلين فليتكلم أحدهما، فتسمع محاورتنا، فقال عمرو لجعفر تكلم. فقال جعفر للنجاشي سله أعبيد نحن أم أحرار؟ فإن كنا عبيدا أبقنا من أربابنا فارددنا إليهم، فقال عمرو : بل أحرار كرام . فقال: هل أهرقنا دما بغير حق فيقتص منا؟ قال عمرو: ولا قطرة، فقال هل أخذنا أموال الناس بغير حق فعلينا قضاؤها ؟ فقال عمرو: ولا قيراط، فقال النجاشي: فما تطلبون منه؟ قال كنا نحن وهم على أمر واحد على دين آبائنا، فتركوا ذلك واتبعوا غيره، فقال النجاشي: ما هذا الذي كنتم عليه، وما الذي اتبعتموه؟ قل وأصدقني .

فقال جعفر: أما الذي كنا عليه فتركناه وهو دين الشيطان ، كنا نكفر بالله ونعبد الحجارة، وأما الذي تحولنا إليه فدين الله الإسلام جاءنا به من الله رسول وكتاب مثل كتاب ابن مريم موافقا له، فقال تكلمت بأمر عظيم، فعلى رسلك .

ثم أمر بضرب الناقوس فاجتمع إليه كل قسيس وراهب، فقال لهم أنشدكم الله الذي أنزل الإنجيل على عيسى، هل تجدون بين:عيسى وبين يوم القيامة نبيا ؟ قالوا: اللهم نعم، قد بشرنا به عيسى، وقال من آمن به فقد آمن بي، ومن كفر به فقد كفر بي، فقال النجاشي لجعفر رضي الله عنه ماذا يقول لكم هذا الرجل ؟ وما يأمركم به؟ وما ينهاكم عنه؟، فقال يقرأ علينا كتاب الله، ويأمرنا بالمعروف وينهانا عن المنكر، ويأمرنا بحسن الجوار وصلة الرحم وبر اليتيم، ويأمرنا بأن نعبد الله وحده لا شريك له .

فقال اقرأ مما يقرأ عليكم، فقرأ سورتي العنكبوت والروم، ففاضت عينا النجاشي من الدمع، وقال زدنا من هذا الحديث الطيب، فقرأ عليهم سورة الكهف .

فأراد عمرو أن يغضب النجاشي، فقال إنهم يشتمون عيسى وأمه، فقال ما تقولون في عيسى وأمه ؟ فقرأ عليهم سورة مريم، فلما أتى على ذكر عيسى وأمه رفع النجاشي بقشة من سواكه قدر ما يقذي العين، فقال والله ما زاد المسيح على ما تقولون نقيرا .

ورفض النجاشي أن يسلم المسلمين لعمرو بن العاص بعد أن سمع منهم، وأمنهم في بلده، وعاد المسلمون من الحبشة مرة أخرى عقب فتح خيبر وعلى رأسهم جعفر بن أبي طالب، وفرح الرسول "صلى الله عليه وسلم" بهم كثيراً حتى انه قال: " ما أدرى بأيهما أنا أشد فرحًا؛ أبقدوم جعفر أم بفتح خيبر؟".

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 29, 2017 8:52 am