منتدى شباب فيس بوك

أهلا ومرحباً بك ضيفنا الكريم (إذا كنت زائراً نتمنى أن تنضم إلى أسرة المنتدى وتسجل بياناتك فإن عملية التسجيل معنا لا تستغرق إلا ثوانى معدودة حتى يتسنى لك المشاركة فى المنتدى أما إذا كنت عضواً فتفضل بتسجيل دخولك)

وشكراً &&&

إدارة المنتدى

أكبر تجمع للشباب العربى

المواضيع الأخيرة

» يا خبر أخضر أدخل هنا وأربح فلوس من النت وأنت مكانك
الأربعاء مارس 14, 2012 9:13 am من طرف Admin

» نتيجة الثانوية العامة 2011
السبت يوليو 16, 2011 10:17 pm من طرف Admin

» نتائج الشهادات
الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:19 pm من طرف Admin

»  مقياس الحب
الجمعة أبريل 15, 2011 3:45 pm من طرف Admin

» اسوأ 10 هدايا تقدم للمرأة
الأحد مارس 20, 2011 4:51 pm من طرف نور الصباح

» جمال وقلوب المرأة ثلاثة اما عقولهم اربعة
الخميس مارس 17, 2011 3:14 pm من طرف saly

» فن الاعتذار
الخميس مارس 17, 2011 2:58 pm من طرف saly

» طريقة اخفاء الملفات عن طريق الويندوز تغنيك عن برامج التشفير لايعلمها الا القليل جدا
الخميس مارس 17, 2011 12:58 pm من طرف Admin

» عايزة تنكدى على جوزك ادخلى وشوفى هههههههه
الخميس مارس 17, 2011 12:37 pm من طرف Admin

تصويت

ما هو تقييمك للمنتدى ,,, هل هو ؟

 
 
 
 

استعرض النتائج

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 218 مساهمة في هذا المنتدى في 187 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 126 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو كريم محمد الرضوانى فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:48 am


الايمان بالقدر

شاطر

نور الصباح
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى الابراج : الحمل عدد المساهمات : 142
نقاط : 2674
السٌّمعَة : 53
تاريخ الميلاد : 26/03/1984
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 32
الموقع : امام الكمبيوتر
العمل/الترفيه : اللعب مع الاسود
المزاج : عالى جدا

الايمان بالقدر

مُساهمة من طرف نور الصباح في الخميس يناير 20, 2011 6:28 pm

حكمـة الدهـر


يُحكى أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه
جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن .
ـ وما أدراكم أنه حظٌ عاثر؟


وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة فجاء إليه جيرانه يهنئونه
على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل
ـ وما أدراكم أنه حظٌ سعيد؟




ولم تمض أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه
وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع
ـ وما أدراكم أنه حظ سيء؟

وبعد أسابيع قليلة أُعلنت الحرب وجُنّد شباب القرية وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات
في الحرب شبابٌ كثر
وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر الى ما لا نهاية في القصة
وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد


أهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته
شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس
السبب، ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل
لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعادة طريقًا للشقاء.. والعكس بالعكس
إن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم الرضى بالقضاء والقدر.. ويتقبل الأقدار بمرونة وإيمان
هؤلاء هم السعداء حقاً

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 20, 2017 4:51 pm