منتدى شباب فيس بوك

أهلا ومرحباً بك ضيفنا الكريم (إذا كنت زائراً نتمنى أن تنضم إلى أسرة المنتدى وتسجل بياناتك فإن عملية التسجيل معنا لا تستغرق إلا ثوانى معدودة حتى يتسنى لك المشاركة فى المنتدى أما إذا كنت عضواً فتفضل بتسجيل دخولك)

وشكراً &&&

إدارة المنتدى

أكبر تجمع للشباب العربى

المواضيع الأخيرة

» يا خبر أخضر أدخل هنا وأربح فلوس من النت وأنت مكانك
الأربعاء مارس 14, 2012 9:13 am من طرف Admin

» نتيجة الثانوية العامة 2011
السبت يوليو 16, 2011 10:17 pm من طرف Admin

» نتائج الشهادات
الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:19 pm من طرف Admin

»  مقياس الحب
الجمعة أبريل 15, 2011 3:45 pm من طرف Admin

» اسوأ 10 هدايا تقدم للمرأة
الأحد مارس 20, 2011 4:51 pm من طرف نور الصباح

» جمال وقلوب المرأة ثلاثة اما عقولهم اربعة
الخميس مارس 17, 2011 3:14 pm من طرف saly

» فن الاعتذار
الخميس مارس 17, 2011 2:58 pm من طرف saly

» طريقة اخفاء الملفات عن طريق الويندوز تغنيك عن برامج التشفير لايعلمها الا القليل جدا
الخميس مارس 17, 2011 12:58 pm من طرف Admin

» عايزة تنكدى على جوزك ادخلى وشوفى هههههههه
الخميس مارس 17, 2011 12:37 pm من طرف Admin

تصويت

ما هو تقييمك للمنتدى ,,, هل هو ؟

 
 
 
 

استعرض النتائج

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 218 مساهمة في هذا المنتدى في 187 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 126 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو كريم محمد الرضوانى فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:48 am


*** الدماغ كون كبير داخل الجمجمة ج2

شاطر

نور الصباح
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى الابراج : الحمل عدد المساهمات : 142
نقاط : 2705
السٌّمعَة : 53
تاريخ الميلاد : 26/03/1984
تاريخ التسجيل : 05/12/2010
العمر : 32
الموقع : امام الكمبيوتر
العمل/الترفيه : اللعب مع الاسود
المزاج : عالى جدا

*** الدماغ كون كبير داخل الجمجمة ج2

مُساهمة من طرف نور الصباح في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 3:37 pm

كيمياء المشاعر Surprised Surprised Surprised

إن الغوص فيأعماق المخ البشري وسبر أغواره يجري الآن على نحو لم يتخيله أحد قبل عقدين منالزمن. لقد نجح العلماء إلى حد كبير في اكتشاف الأسس العصبية للتعلم, واكتشفواآليات الذاكرة وكيفية تخزين المعلومات في تلافيف المخ, واكتشفوا كيفية إحساس المرءبالمكان والاتجاهات, مثلما اكتشفوا كيمياء الحب والحزن والخوف, وهي كلها اكتشافاتتعد بالتغلب على عدد كبير جدا من الأمراض العصبية التي تتعلق بالذاكرة والاتزانوالاضطرابات النفسية والعقلية. ومع أن التوصل إلى كيفية انبثاق العقل الواعي من ذلكالمخ المادي يبدو حتى هذه اللحظة حلمًا بعيد المنال, فإن العلماء يجمعون على أن ماتشهده علوم الأعصاب حاليًا إنما هو ثورة علمية حقيقية, وإن تكن ثورة حبيسة غيرقادرة على التعبير عن نفسها, وذلك لأن البحث المكثف على مدى السنوات الأخيرة أسفرعن فيض - بل فيضان هائل - من المعلومات, ولايزال المزيد من التفاصيل يتكشف مع مطلعكل يوم جديد, وهو أمر سار وطيب, إلا أنه من ناحية أخرى حرم العلماء من أي فرصةلالتقاط الأنفاس وحال بينهم وبين الجلوس في هدوء لتحليل ما توصلوا إليه. ويمكنتشبيه موقف علماء الأعصاب حاليا بشخص قرب عينيه من لوحة فنية, فرأى ضربات الفرشاةوالخطوط الدقيقة وحبيبات اللون, لكن رؤيته للوحة لا تكتمل إلا إذا تراجع قليلاللوراء وألقى نظرة شاملة عليها. ولقد اقترب العلماء جدا من المخ وغاصوا في ثناياهوغرسوا أقطاب أجهزتهم في خلاياه, لكن النظرية الشاملة سوف تتشكل فقط عندما يجمعالعلم أشتات هذه التفاصيل في صورة ذات معنى. إن التشبيه الشائع للمخ هو أنه مثل الكمبيوتر, لكن الاستنتاج الواضح بعد التطور الكبير في علوم الأعصاب هو أننا يجب أن نودع إلى غير رجعة مثل هذه التشبيهات المفرطة في تبسيطها, فكل الاكتشافات الحديثةتؤكد ما يغيب كثيرًا عن أذهاننا, وهو أن صانع الكمبيوتر - أي مخ الإنسان - لابد أن يكون أعظم من صنعته وأكثر كفاءة وإحكاما.


الشوكلاته و الحب I love you I love you I love you I love you


أثبتت التجارب العلمية أنه فيلحظات الحب تقوم خلايا معينة بالمخ بإفراز مادة كيميائية تسمى (فينيل إيثيل أمين). ومع أن هذا الاسم يخلو من الرومانسية فإن العلماء أطلقوا على تلك المادة اسم (عقارالحب), لأن حقنها في دماء الشخص يؤدي إلى النتائج نفسها التي يحدثها تلاقي أعينالمحبين أو تلامس أيديهم. وهذه المادة قريبة الشبه من مركبات الأمفيتامين ويؤديتأثيرها إلى الشعور بالأمان والرضا والتفاؤل, وكل المشاعر التي تنتابنا في لحظاتالحب. الطريف هو أن الشوكولاته تحتوي على نسب ملحوظة من هذه المادة, الأمر الذي رأى فيه البعض تفسيرا لولع الفتيات بالشوكولات



إثارة الذكريات Question Question Question Question


في عام 2000تقاسم العالم الأمريكي (النمساوي المولد) إريك كاندل جائزة نوبل في الطب مع عالمينآخرين, وذلك لاكتشافه كيفية تخزين المعلومات في المخ فيما يعرف بالذاكرة طويلةالأمد, ولقد بيّن كاندل وتلامذته عبر عقود من البحث المضني أن المعلومات تخزّن فيالمخ كتغيرات تحدث في التشابكات العصبية للخلايا. فعندما نرى شيئا لأول مرة يحدثتنشيط لمنظومة معينة من خلايا المخ, فإذا تكررت رؤية الشيء حدث التنشيط نفسهلمنظومة الخلايا نفسها, فتقوى تشابكاتها حتى ليصبح المس بأي جزء من هذه المنظومةكافيا لإثارة المنظومة كلها, وهي الآلية التي تفسّر عملية التذكر, حيث إن تنشيطابسيطا للمخ يصبح كافيا لإيقاظ منظومة الخلايا فنستعيد ذكرياتناالقديمة.


دماغ واحد أم دماغان؟ Embarassed Embarassed Embarassed

إن العصب البصري القادم إلى المخ من العين اليمنى لا يذهب إلى النصف الأيمن فقط من المخ, بل يعطي فرعا إلى النصف الأيسر, والشيء نفسه يحدث مع عصب العين اليسرى, مما يتيح لعين واحدة توصيل الإشارات إلى خلايا الإبصار بنصفي المخ, كما يجعل أي نصف من نصفي المخ مستقبلا لإشارات من العينين. إضافة إلى هذا التصالب البصري هناك أيضا جسر عريض من الألياف العصبية يصل بين جانبي المخ ويعرف بالجسم الجاسئ, الذي يعمل على تبادل المعلومات بين نصفي كرة المخ, فإذا قطع الجسم الجاسئ والتصالب البصري, فقد الاتصال تقريبا بين الجانبين, وأصبح النصف الأيمن يتلقى إشارات العين اليمنى فقط. وقد بينت التجارب على القردة العليا أن قطع الجسم الجاسئ والتصالب البصري لا يؤثر على إبصار القرد أو ذاكرته, ولكن عند تغطية العين اليسرى للقرد, فإن ما يراه بعينه اليمنى, ولو ألف مرة, لا يستطيع تذكره أبدا إذا رآه بعينه اليسرى فقط.


القط يصير فأرًا clown clown clown

إن العدوانية والخوف مصدرهما المخ أيضا, فالقط يمكن - بقدر من التدريب - تربيته وإشباع حاجاته ليعيش في سلام وصداقة مع الفأر, الذي يكون - دون شك - مُقدراً لهذه المودة.
غير أن إمرار نبضة كهربية قصيرة الأمد خلال سلك دقيق مغروس في جزء معين من مخ القط يكفي لإثارة نزعة الغضب لديه فينقض على الفأر محاولا افتراسه متجاهلا كل قيم الصداقة والعشرة والأيام الخوالي. وما إن ينتهي أثر الشحنة الكهربية حتى يعود القط إلى سابق مروءته وسماحته مع الفأر المذهول ناسيا أنه كاد يلتهمه منذ أقل من ثانية.
وعندما يجاء بقط عادي مفطور على افتراس الفئران ثم يُعرّض لغاز خبيث يؤثر في خلايا مخه (يحتفظ العلماء بسر تركيب هذا الغاز كأحد الأسرار العسكرية) ترى القط يتحول على الفور إلى جبان رعديد ينتفض هلعا إذا لمح فأرا صغيرا.
الحقيقة أن مجرد التفكير في أن العلم توصل إلى غاز يقتل الشجاعة ويخيف القط من الفأر, لهو في حد ذاته أمر يبعث فعلا على الخوف.




شرائح حية للمخ ؟ Suspect Suspect


في عام 2002 طوّرت إحدى شركات البيوتكنولوجيا طريقة لحفظ قطع صغيرة من الأمخاخ حية لفترة طويلة, وذلك بأخذ قطعة من مخ الفأر تضم عشرات الآلاف من الخلايا العصبية المحتفظة بتشابكاتها ومواقعها الجغرافية بالنسبة إلى بعضها البعض, ثم تحميلها على رقيقة زجاجية. وبينما تغمر الرقيقة بما تحمله من نسيج المخ في سائل مخي اصطناعي يحفظ للخلايا حياتها لبضعة أسابيع, توصل الرقيقة بعشرات من الأقطاب الكهربية التي يمكن أن تنقل للباحث معلومات دقيقة عمّا قد يجري في الخلايا إذا عرضت لمادة ما. وسوف يمكن هذا الاختراع من دراسة تأثير العقاقير على مجموعات متكاملة من الخلايا العصبية, وليس خلية واحدة كما جرت العادة في السابق, الأمر الذي يعد باكتشافات مهمة في مجال الأدوية.




المخ والموسيقى cheers cheers cheers

في أواخر تسعينيات القرن الماضي كشفت الأبحاث أن الموسيقيين يتمتعون بأمخاخ تختلف من حيث التركيب عن أمخاخ غير الموسيقيين, بل وجد أن تلك الاختلافات في المنطقة السمعية تكون في موسيقي موهوب أوضح منها في موسيقي متواضع الموهبة. وبالطبع لم يستند العلماء إلى الشهرة أو الجماهيرية للحكم على موهبة الموسيقيين الذين أخضعوا للدراسة, فالعلم لا يعترف بمثل هذه الأمور التي قد يكون للحظ أو للحظوة دور فيها, وإنما اعتمد العلماء على الأجهزة العلمية التي قاست بدقة وحيادية قدرة كل موسيقي على التمييز بين النغمات الصوتية ذات الترددات المتقاربة.



سينسسيجيا geek geek geek


السينيسيجيا هي حال نادرة جدا بين البشر, وأصحابها لا تفرق أمخاخهم بين الحواس المختلفة, فعندما ينظر المصاب بالسينيسيجيا إلى شيء, فإن شبكية العين لا تبعث بإشارة إلى مركز الإبصار فقط في مخه, بل تبعث إشارات إلى مراكز الحواس الأخرى كالسمع والشم والذوق واللمس. ومن ثم فالمصاب بهذه الحال لا يسمع الموسيقى فقط, بل يرى لها رسمًا ويعرف لها لونا.
وهو أيضا لا يقرأ الكلمات فقط, بل يتذوق لها طعما في لسانه ويشم لها رائحة في أنفه, وربما يحسّ لها وخزا في جلده!! ولا نعرف إن كانت مثل هذه الإصابة نعمة أم نقمة, لكن أصحابها يتميزون بذاكرة فوتوغرافية حديدية لا تعرف الوهن, فهم يستطيعون تذكر مصفوفة من خمسين رقما بعد سنوات من إلقاء نظرة عابرة عليها! ومن أشهر المصابين بالسينيسيجيا صحفي روسي فحصت حالته العجيبة على امتداد الربع الثاني من القرن العشرين. ولقد ترك هذا الرجل مهنة الصحافة ليعمل بالسيرك الروسي, حيث كان يقوم بإبهار المتفرجين بقدرته على تذكر أي شيء يكتب له على ورقة بعد نظرة عابرة, بل كان بإمكانه إذا وقعت عيناه على صفحة من كتاب أن يعيد تلاوتها من الذاكرة (ربما كان الإمام الشافعي رحمه الله منهم ... الله أعلم), بل كان يعيد قراءتها بالمقلوب أيضا! ربما يتملكك الإعجاب بذاكرة أصحاب السينيسيجيا, ولكن لا تنس أن هؤلاء الناس يحسدونك جدًا على نعمة النسيان. scratch scratch

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 20, 2017 6:22 pm